القراءات عند ابن جرير الطبري في تفسيره جامع البيان

  • Almki Rmdan Ahmed Alwheshi
  • Nor Hafizi Yusof
Keywords: المعايير, الاختيار, الترجيح, الأساليب, قرأة الأمصا ر

Abstract

تكمن دواعي هذا الموضوع في أن الإمام ابن جرير رحمه الله عند إيراده للقراءات في تفسيره ذكر قراءات شاذةً دون أن يصرح
بشذوذها، وذلك في عدة مواضع، وأيضا لُوحِظَ أنه لم يضبط نسبة القراءة لأصحابها في بعض المواضع، فأنقص في نسبته لبعض
القراءات التي أوردها، وزاد في بعضها، وأحيانًً يكتفي بنسبتها إلى الأمصار التي ينتمي إليها القارئ، وتأتي أهمية هذا الموضوع في أن
الباحثين سيتعرضان للقراءات الواردة في تفسير الطبري تحليلًً؛ وذلك بتتبع ما أورده أبا جعفر من قراءات في هذا التفسير، فنجده
في كثير من الأحيان يتكلم في القراءات المتواترة ويتعرض لها إما بتفضيل بعضها على بعض أو بالحكم عليها بالصواب دون الأخرى،
ورده للقراءات المتواترة في بعض المواضع، ولأن القراءات توقيفية وأنها سنة متبعة لا يجوز التعرض لها بتصويب بعضها على بعض ولا
بتفضيلها على بعض ولا بردها بأي حجة من الحجج؛ لأن القراءات المتواترة من عند الله، ثم سيبنين الباحثان الأساليب التي استخدمها
الطبري في إيراده القراءات في تفسيره وكذلك بيان المعايير التي وضعها ابن جرير في الحكم على القراءة؛ وذلك من خلًل تتبعه في ما
ذكره من قراءات في تفسيره مدلنلين ببعض الأمثلة ليصل القارئ إلى المراد، وبيان ووضوح المنهج الذي اتبعه المؤلف عند إيراده للقراءات
في تفسيره، ومعرفة موقفه من هذه القراءات والتعرف على الأسباب التي جعلته يرن جح القراءات ويفضل بعضها على بعض، سائلين
الله عنز وجل الإخلًص والتوفيق والإفادة، والله أعلم وأعلى وأحكم .

Published
2019-10-30